مدينه بهدله دوت يوح
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه

مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 09, 2009 5:09 pm

توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه
___________________________

ولد توت من نسل الفرعون الذي قام باكبر ثورة دينيه في تاريخ مصر القديم كله. فمنذ فجر التاريخ المعروف مجد المصريون العديد من الالهة وعلى راسهم آمون رع




لقد قام والده بتغيير ذلك كله وطلب من شعب مصر عبادة إله واحد هو أتون ورمز له باشعة قرص الشمس كانت تلك الثوره سببا في اطلاق لقب المهرطق عليه ومحاولةمحو اسمه وفترته من التاريخ عمدا فلم يظهر له اثر حتى اكتشاف مقبرة توت نفسه. لم يحاول والده تغيير ديانة مصر القديمه فقط وانما ايضا نقل العاصمة التاريخيه التقليديه لمصر من طيبه الى عاصمته الجديده في العمارنه . نعم كان والده اخناتون




بعد وفاة اخناتون تولى توت عنخ اتون العرش وهو في الثامنه من عمره ليصبح اهم شخص في مصر (الفرعون) وتزوج اخته غير الشقيقه ليحافظ على الدماء النقيه للسلالة الملكيه فغير اسمه الى توت عنخ امون وعاد بالعاصمة الى طيبه (الاقصر) واعاد لآمون ورفاقه قدسيتهم واعطى لكهنة امون من الاوضاع ما حرموا منه في فترة حكم والده واعاد بناء ما تهدم من معابد طيبه




لكنه مات فجاة بعد عشرة اعوام وهناك ثلاث نظريات مختلفه حول سبب وفاته


  • مات مقتولا على يد احد الطامعين في العرش (وزيره آي) والذي تولى الحكم بعده دون ان يكون من اصول ملكيه
  • ان يكون سقط من عربته الملكيه اثناء رحلة صيد
  • اثناء احدى غزواته
دفن توت في وادي الملوك في مقبرة صغيرة اعدت على عجل وبقيت امنه حتى اكتشفها هوارد كارتر في نوفمبر 1922


كانت مقبرته مليئه بالكثير من الكنوز الذهبيه والتي شكك بعض الاثريين حتى في ملكيته لها ويعتقدون ان آي كان يتعجل انتهاء مراسم الدفن ليتولى العرش ولذا احضر بعض ممتلكات مقبرة اخناتون ودللوا على ذلك بوجود قرص الشمس على بعض محتويات المقبره
لم ينجب توت اطفالا وانما حدثت لزوجته حالتا اجهاض ووجدت المومياون في مقبرته


ولد ابنا للفرعون وتولى العرش في طفولته ليكون هو الفرعون ومات سريعا صغيرا


هل تشعر الان بانك اصبحت تعرفه اكثر؟؟؟؟


انه توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه
avatar
Admin
مشرف عا م
مشرف عا م

عدد المساهمات : 259
نقاط البهدلاوي : 13156
سمعه البهدلاوي : 6
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 26
الموقع : egy

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bhdl7.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه

مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 09, 2009 5:13 pm




إسما توت عنخ أمون بالهيروغليفية:
(1) إسم المولد (شِمال): "توت عنخ أمن حقاع إونو شمع" ومعناه: "المظهر الحي لأمون، حاكم جنوب أون".
(2) إسم ملكي: "نب خپرو رع" ، ومعناه: "سيد أقاليم رع"




في عام ألف وتسعمائة وثمانية حصل لورد كارنرفون أحد أثرياء النبلاء الإنجليز، على تصريح بالحفر في وادي الملوك بطيبة، غرب الأقصر، وكان عندئذ، أن طلب إلى هوارد كارتر والذي كان على صلة بسلطات مصلحة الآثار، أن يتولى الحفائر في طيبة.

وقد كشف كارتر عن قبر تحتمس الرابع، وقبر يويا وتويا، ثم قبر حتشبسوت.

واضطر إلى وقف الحفر عند بداية الحرب العالمية الأولى عام ألف وتسعمائة وأربعة عشر، ولكنه استأنف العمل عام ألف وتسعمائة وسبعة عشر حتى أول نوفمبر عام ألف وتسعمائة واثنين وعشرين، إذ نقل الحفر إلى موقع قريب من مدخل قبر رمسيس السادس.

ثم كان بعد ذلك بأيام أربعة، أن وقع العمال على أخدود مليء بالأنقاض وكسر الصوان، يؤدي إلى سلم منحوت في الصخر، ينتهي إلى مدخل مسدود مكسو بالملاط، مختوما بخاتم الجبانة الملكي.

وإذا بالحفائر تكشف عما لم يكن متوقعا، من أروع ما عثر عليه في مصر أو في غير مصر، بعدما ظلت مقبرة توت عنخ آمون مخبئة على مدى ما تجاوز ثلاثة آلاف عام.


ترجع أهمية مجموعة الملك توت عنخ آمون إلى العديد من الأسباب، وأولها أن تلك الأمتعة ترجع إلى الأسرة الثامنة عشرة، أزهى عصور مصر القديمة، حيث انفتحت البلاد على أقاليم الشرق الأدنى القديم، وقد كان في تلك الحقبة، بفضل الحملات العسكرية والعلاقات التجارية، من تصدير واستيراد للمواد والمنتجات المصنعة، ونشاط أهل الحرف والفنانين، أن قويت العلاقات الثقافية بين مصر وجيرانها، وخاصة مع أقاليم الشام وبحر إيجه.

السبب الثاني، هو أن كنز توت عنخ آمون هو أكمل كنز ملكي عثر عليه، ولا نظير له. إذ يتألف من ثلاثمائة وثمان وخمسين قطعة تشمل القناع الذهبي الرائع، وثلاثة توابيت على هيئة الإنسان، أحدها من الذهب الخالص، والآخران من خشب مذهب.

والسبب الثالث هو أن هذه المجموعة قد ظلت في مصر، لبيان وحدة ما عثر عليه، وكيف كان القبر الملكي يجهز ويعد. فهنا أمتعة الحياة اليومية، كالدمى واللعب، ثم مجموعة من أثاث مكتمل، وأدوات ومعدات حربية، فضلا عن رموز أخرى وتماثيل للأرباب، تتعلق بدفن الملك وما يؤدى له من شعائر.

والسبب الرابع، هو أننا من هذا الكنز، نعلم عما كان من وثيق حياة الملك، مثل حبه للصيد وعلاقته السعيدة بزوجته عنخ اسن آمون وحاشيته الذين زودوه بتماثيل الشوابتى التى تقوم بإنجاز الأعمال بالنيابة عن المتوفى فى العالم الآخر.


avatar
Admin
مشرف عا م
مشرف عا م

عدد المساهمات : 259
نقاط البهدلاوي : 13156
سمعه البهدلاوي : 6
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 26
الموقع : egy

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bhdl7.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توت عنخ امون صاحب القناع واللعنه

مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 09, 2009 5:14 pm

سر التحنيط عند الفراعنة

تجفيف الجثث دون استخدام مواد كيميائية.. هو سر التحنيط الذي احتفظ به الفراعنة أكثر من آلاف السنين ظل العالم خلالها يبحث عن مفتاح تلك المعجزة بلا جدوي.
بهذه الكلمات كشف عماد وليم حلقة - الأخصائي الاجتماعي بإدارة المنتزه التعليمية - عن بحثه الجديد الذي أكد أساتذة التشريح بكلية الطب جامعة الإسكندرية نجاحه في عملية التحنيط التي تمت علي "يد بشرية".
وللمزيد يمكن الرجوع الى هذا الموقع www.emad-halaka.blogspot.com
الفئران والدجاج
في البداية أوضح عماد وليم ان تجاربه لاكتشاف سر التحنيط عند الفراعنة بدأت منذ فترة علي الفئران والدجاج والأرانب دون استخدام أية كيماويات.. ونجح بعد عدة محاولات في الحفاظ علي الجثث من التلف والتعفن بشرط حفظها في نهاية تلك العملية في مكان خال من الرطوبة والحشرات.
أضاف ان لملح النطرون 3 وظائف في التحنيط أولها الإسراع بامتصاص الماء من الجثة والثاني المساعدة في تجفيفها من الدهون وأخيرا القيام بدوره المعتاد كمادة حافظة.
اللفائف والتمائم
أشار إلي أن جميع من اطلعوا علي بحثه من أساتذة التشريح أكدوا ان طريقته في التحنيط جديدة تماما فالأساليب المتبعة من قبل في عمليات التحنيط بفتح البطن وخروج الأحشاء ووضع الحنوط بأنواعها المختلفة ولف الجثة باللفائف ووضع التمائم وطريقة وضعها في المقابر كلها تقنيات معروفة إلا أن "تجفيف الجثة" بدون مواد كيميائية لم يتوصل إليها أحد نهائيا.
توصلت إلي أن عملية التجفيف - والكلام مازال له - هي أهم مرحلة في عملية التحنيط وهي تكفي للحفاظ علي الجثة من التعفن بشكل فعال.. وليست هناك أهمية "للحنوط" أو لوضع الجثة في القماش أو لفها بهدف الحفاظ عليها . غير أن اللف يعطيها متانة حتي لا تنكسر العظام.. كما أن اللفائف كانت تحتوي علي التمائم الفرعونية أما العطور والحنوط فما هي إلا وسيلة لإظهار مدي اعتزازهم بالمتوفي وتوضيح مدي حبهم وتقديرهم له وأيضا لتوضيح المكانة الاجتماعية والاقتصادية له ولأسرته عن طريق المواد المستخدمة في التحنيط .
نشارة الخشب
أشار إلي أنه اكتشف كذلك انه يمكن أن يتم التجفيف دون اخراج الأحشاء من الجثة ودون فتح البطن ولكن في هذه الحالة تنكمش البطن إلي الداخل ويتشوه منظر الجثة لذلك يتم استخلاص الأحشاء من البطن ليتم حشوها بدلا منها بنشارة الخشب أو كرات القماش وبالطبع فان اخراج الاحشاء يسرع عملية التجفيف
كلية الطب جامعة الاسكندرية
أكد صاحب الاكتشاف الجديد انه بعد ان توصل الى كل هذة الامور تقدم ببحثة الى رئيس جامعة الاسكندرية والذي تفضل مشكورا بارسال الموضوع الى كلية الطب والتي من خلالها تم تشكيل لجنة من قسم التشريح برئاسة رئيس القسم وتم مناقشة الموضوع وفي نهاية المناقشة تم الاتفاق على أن يقوم قسم التشريح بمنح الاستاذ عماد( يد ادمية ) لاجراء التجربة عليها ومعاودة القسم مرة اخرى لابداء الراي وقد افاد القسم بتقرير رسمي معتمد بان التجربة تمت بنجاح وان اليد جفت تماما دون اي تلف مما يؤكد صحة طريقتة
كلية العلوم جامعة الاسكندرية
قامت بعد ذالك جامعة الاسكندرية بتحويل الموضوع الى كلية العلوم لابداء الراي وتفضلت الكلية مشكورة بعمل ندوة علمية لمناقشة ما اطلق علية الاستاذ عماد سر التحنيط وقد حضر في هذة المناقشة عميد الكلية والوكلاء و لفيف من السادة الاساتذة من داخل وخارج الكلية وبعض من رجال الصحافة والاعلام
سر التحنيط
في البداية اكد عماد ان طريقة التجفيف التي يقوم بها هي نفس الطريقة التي كان يستخدمها قدماء المصريين وذلك لان الادوات التي يستخدمها في عمليات التجفيف هي بدائية وهناك من الدلائل التي تؤكد استعمال المصري القديم لها
وما هي الادوات المستخدمة
الفخار والنار
وما هي الطريقة
توضع جثة المتوفي على رف من الفخار داخل حضانة من الفخار( بشرط عدم تلامس الجثة لاي جزء من جدار الحضانة الفخارية وذلك حتى لا تحترق ) وتكون هذة الحضانة محكمة الغلق تماما وبها فتحة من اعلى قطرها ( 15 ) سم تقريبا ثم توضع هذه الحضانة بما تحتويها على نار الى ان تصل درجة الحرارة الى الدرجة المطلوبة لاخراج جميع الغازات والجراثيم من الحضانة وتعقيمها تماما ثم يحكم غلق فتحة الحضانة تماما وترفع الحضانة بما تحويها من فوق النار وتترك في مكن مشمس الى ان تجف الجثة تماما ثم نقوم بعد ذلك باخراج الجثة من الحضانة وتحنط بالحنوط وتلف بلفائف - كل حسب مكانتة الاجتماعية والاقتصادية - وتحفظ بعد ذلك في مكان جاف
لماذا الفخار
لان الفخار هو المادة التي يمكن ان يمر الماء من خلاله ولا يمر الهواء من خلاله وبالتالي فانه سوف يمر الماء الذي ينزل من الجثة الى خارج الحضانة ولا تتلوث الحضانة في الداخل من الهواء او الجراثيم التى خارج الحضانة
وكم من الوقت تبقى الجثة داخل الحضانة
تبقى الجثة داخل الحضانة تبعا لعدة شروط اهمها حجم الجثة والمناخ الخارجي اي درجة الحرارة وليست هناك وقت محدد لكل الجثث بل ان لكل جثة وقت لتجفيفها
راي علماء كلية العلوم
اكد علماء كلية العلوم بان هذه الطريقة جيدة للغاية و لم يتقدم بها احد من قبل واكدوا ان هناك الكثير من الشواهد في الحضارة المصرية القديمة تؤكد كل ما توصلت اليه وان الموضوع من حيث الشرح والعرض تبدو التجربة ناجحة وان الموضوع المطروح مقبول وانه يجب ان تتبنى الكلية او اي جهة علمية هذا الموضوع لدراسته باسلوب علمي منهجي ويجب ان يشترك في البحث اساتذة من تخصصات مختلفة واكدوا على ضرورة التأكد من صحة عدم اكتشاف اخرون لنفس الفكرة والتوصية بنشر هذا البحث في المجلات العلمي
avatar
Admin
مشرف عا م
مشرف عا م

عدد المساهمات : 259
نقاط البهدلاوي : 13156
سمعه البهدلاوي : 6
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 26
الموقع : egy

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bhdl7.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى